هآرتس: السلطة علمت أن اللقاحات منتهية الصلاحية وحسين الشيخ أدار المفاوضات

96534725_2963184380439665_1192898321463640064_o_0

كشفت صحيفة هآرتس العبرية أن مصدرا مسؤولا في السلطة الفلسطينية كشف لها عن وجود خلافات بين مكتب رئيس وزراء الحكومة برام الله محمد اشتية، ورئيس هيئة الشؤون المدنية عضو مركزية فتح، حسين الشيخ بعد فضيحة صفقة اللقاحات مع الاحتلال.

وقال المصدر، وفق هآرتس، إن عضو مركزية حركة فتح الشيخ هو من أدار المفاوضات مع الإسرائيليين بخصوص اللقاحات، وكان مسؤولا عن الاتفاق.

وأوضحت هآرتس، أن هناك مطالبات في الأوساط السياسية الفلسطينية باستقالة وزيرة الصحة مي كيلة، وتشكيل لجنة تحقيق في الموضوع.

وقال مصدر سياسي إسرائيلي لـ "هآرتس" إن إسرائيل "تأمل في تنفيذ صفقة اللقاحات مع الفلسطينيين، حتى ولو جزئياً"، خاصة وأن اللقاحات التي تم نقلها للسلطة لم يتم إرجاعها إلى "إسرائيل" وتم الاحتفاظ بها هناك.

وقال مسؤول كبير في وزارة الصحة الإسرائيلية إن اللقاحات التي أعادتها السلطة الفلسطينية إلى "إسرائيل" وتشارف صلاحيتها على الانتهاء، سترمى في القمامة.

ومع ذلك، ذكر مصدر سياسي إسرائيلي أن الاتصالات مع السلطة الفلسطينية لإبرام صفقة تبادل لقاحات كورونا لا تزال مستمرة، رغم إعلان حكومة اشتية، الجمعة، إلغاءها إثر قرب انتهاء صلاحيتها.

وأكد المصدر الإسرائيلي لـ "هآرتس" أن السلطة الفلسطينية عرفت بموعد انتهاء صلاحية اللقاحات قبل التوقيع على الصفقة، وأن إلغاء الصفقة جاء بعد الانتقادات الشعبية".

وأكدت وزارة الصحة الإسرائيلية أن الشحنة التي نقلت إلى السلطة الفلسطينية سليمة وأن اللقاحات التي أرسلت للفلسطينيين مشابهة من كافة النواحي للقاحات التي تعطى في هذه الأيام للإسرائيليين.

والجمعة، قررت الحكومة الفلسطينية إعادة لقاحات كورونا التي حصلت عليها من إسرائيل بسبب "عدم مطابقتها للمواصفات".

استطلاع رأي

هل ستحاسب السلطة المتورطين باغتيال نزار بنات؟

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة