في اليوم الدولي للأطفال ضحايا العدوان..

بالصور ماريا بقيت وحيدة.. "أبو حطب" يتذكر أطفاله الذين استشهدوا في العدوان الأخير على غزة

تمر الأيام قاسية على الطفلة ماريا أبو حطب، بعد أن فقدت عائلتها في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وبقيت وحيدة مع والدها، دون إخوتها الأربعة ووالدتها.

وقال علاء أبو حطب، والد الطفلة ماريا، أنها تعاني من تعيش في وضع نفسي سيء، ولم تعتاد على العيش وحيدة دون إخوتها ووالدتها الذين استشهدوا في العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة.

وأضاف في حديث، أن طفلته ترفض التأقلم مع الواقع المفروض عليها، وتسأل باستمرار لماذا استشهدوا عائلتها وتركوها وحيدة.

وبنبرة حزينة قال أبو حطب "تسألني ماريا باستمرار كيف يمكنها أن تلحق بعائلتها إلى الجنة، وترفض الذهاب إلى الروضة وحدها دون أخيها يامن الذي استشهد".

a306c460-2d90-479b-946b-4e5f00f9475c.jpg


 

وعبر عن حزنه "بعد فقدان أطفالي الأربعة، اختفت معالم الحياة، لا أشعر بأي شيء عدا الحزن الشديد والقهر".

وأوضح أبو حطب تخوفاته على مستقبل طفلته ماريا، كونها وحيدة ومعرضة للإصابة باضطرابات نفسية، في حال عدم اختلاطها بشكل دائم مع أقرانها، وأصدقائها في المستقبل.

وطالب بضرورة ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي في المحاكم الدولية، لارتكابه جرائم الحرب بحق الأطفال الفلسطينيين.

ولفت أبو حطب إلى أن الطفل الفلسطيني يعيش أوضاعاً قاهرة في مدينة غزة، بظل الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، واستهداف الأطفال بشكل مباشر.

6adb0180-aa72-4bf2-a8c3-1b40daa44913.jpg


 

ووفقاً له "بينما يتم محاسبة الآباء والأمهات في حال تعنيف أطفالهم في الدول الأوروبية، يتم قصف أطفال قطاع غزة بصواريخ إسرائيلية دون أي ذنب".

ونوه أبو حطب إلى انعدام حقوق الأطفال في قطاع غزة، خاصة في ظل انعدام الأمان والاعتداءات المتكررة من قبل الاحتلال الإسرائيلي بحقهم.

ووجه رسالة في اليوم الدولي للأطفال الأبرياء ضحايا العدوان إلى المجتمع الدولي، "أين أنتم مما يحدث للأطفال في قطاع غزة، فبالوقت الذي يجب أن يعيش الطفل برفاهية، يعيشون الأطفال الفلسطينيون تحت عنف وعدوان الاحتلال الإسرائيلي".

50d40e60-c191-4831-92d3-8a57e4704a79.jpg


 

وفقد أبو حطب أربعة من أطفاله وزوجته خلال قصف طائرات الاحتلال لمنزله في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة في 15 مايو 2021، فيما لم يتبقى سوى طفلته ماريا الناجية الوحيدة من أطفاله الخمسة، والتي تم انتشالها من بين أنقاض منزلهم.

يصادف تاريخ 4 يونيو، اليوم الدولي للأطفال الأبرياء ضحايا العدوان هو يوم عالمي من أيام الأمم المتحدة، تأسس في 19 أغسطس 1982، ركزت في الأصل على ضحايا حرب لبنان عام 1982، وتوسع هدفها إلى الاعتراف بالألم الذي عانى منه الأطفال في جميع أنحاء العالم من ضحايا الاعتداء الجسدي والعقلي والعاطفي.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة