كامب نو يشهد أسوأ سجل لبرشلونة في آخر 10 سنوات

الإثنين 21 ديسمبر 2020 03:05 م بتوقيت القدس المحتلة

كامب نو يشهد أسوأ سجل لبرشلونة في آخر 10 سنوات

واصل فريق برشلونة الإسباني نزيف النقاط بالتعادل أمام فالنسيا 2-2، في المباراة التي أقيمت مساء السبت في الأسبوع الـ14 على ملعب كامب نو.

تقدم فالنسيا بالهدف الأول في المباراة، عن طريق الفرنسي مختار دياخابي، قبل أن يعادل ميسي النتيجة، ويضيف أراوخو هدف التقدم لبرشلونة، ولكن ماكسي غوميز عاد، وسجل التعادل لصالح "الخفافيش".

وأكدت صحيفة ماركا، أن ملعب كامب نو أصبح شاهداً على حقيقة أسوأ النتائج في آخر 10 سنوات، حيث لعب "البلاوغرانا" على أرضه 11 مباراة في الموسم الجاري، مقسمة بين 8 في الدوري، و3 بدوري الأبطال.

وفي مبارياته الـ11 تلقى برشلونة الخسارة مرتين، واحدة بالدوري أمام ريال مدريد (3-1)، والثانية ضد يوفنتوس الإيطالي بدوري الأبطال (3-0)، هذا بالإضافة إلى التعادل في مرتين، الأولى ضد إشبيلية (1-1) في الأسبوع الخامس، والثانية أمام فالنسيا (2-2).

وللعثور على أرقام مماثلة في العقد الماضي، فيمكن الرجوع إلى موسم 2016-2017، عندما أضاف عانى برشلونة في هذه المرحلة في المسابقة من ثلاثة تعادلات وهزيمة واحدة بين الدوري ودوري الأبطال، في ذلك الموسم احتل المركز الثاني في الدوري الذي فاز به ريال مدريد، وفي الأبطال سقط في ربع النهائي.

وأكدت الصحيفة أن برشلونة لم يعد الفريق المخيف عندما يلعب على أرضه ولم يعد الكامب نو حصناً لـ"البلاوغرانا".

وبات برشلونة بفارق 8 نقاط عن أتلتيكو مدريد، مع ذكر حقيقة أن الأخير لعب مباراة أقل من "البلاوغرنا"، لذلك فهو بعيد عن التنافس، وانتقل الأمر أيضاً إلى دوري الأبطال، ففقد الفريق "الكاتالوني صدارة المجموعة بالخسارة ضد يوفنتوس (3-0)، وسيكون أمام اختبار صعب للغاية ضد باريس سان جيرمان في دور الـ16.

المصدر : مواقع إلكترونية