عبر الوسطاء

تعرف على كواليس المفاوضات بين الاحتلال والمقاومة عقب استشهاد "الأدهم"

الجمعة 12 يوليو 2019 10:50 م بتوقيت القدس المحتلة

تعرف على كواليس المفاوضات بين الاحتلال والمقاومة عقب استشهاد "الأدهم"

كشف مصدر مطلع في المقاومة الفلسطينية، مساء اليوم، كواليس الأحداث التي جرت بين الاحتلال الاسرائيلي وقيادة المقاومة عبر الوسطاء على خلفية استشهاد المجاهد محمود الأدهم.

وأكد المصدر في تصريح خاص بوكالة "فلسطين الآن"، هرولة الاحتلال منذ اللحظة الأولى وسعيه الحثيث للتهدئة، من خلال رسائل بعثها عبر الوسطاء.

وقال المصدر، في حديثه عن تسلسل الأحداث التي جرت أمس الخميس: "بعد إصابة المجاهد محمود الأدهم صباح أمس أرسل العدو عبر الوسطاء اعتذارا عما حصل".

وأضاف: "كانت رسالة الاحتلال الأولى للمقاومة بأن تقييمه الأولي بأن ما حدث كان عبارة عن تشخيص خاطئ من قواته نتيجة تفاجئهم من اقتراب المسلحين من الجدار " عازياً ذلك إلى أن قوة جولاني التي تعاملت مع الحدث حديثة عهد بالمنطقة وقد تفاجأت باقتراب المسلحين.

ولفت المصدر إلى أن رد المقاومة كان واضحا وأرسلت للاحتلال رسالة مفادها: "هذا تجاوز غير مقبول وسنجري تقييما للرد على خرقكم".

وتابع أنه بعد استشهاد المجاهد الادهم، تواصل العدو عبر الوسطاء وقال: "نؤكد أن ما حصل هو تشخيص خاطئ وقمنا بتشكيل لجنة تحقيق في الحادث، ونعدكم في المستقبل بأن يتم التعامل بطريقة مختلفة".

وشدد المصدر على أن المقاومة ورغم إلحاح الاحتلال وسعيه للتهدئة رفضت الرسالة "الاسرائيلية" مجدداً ونقلت الحوار من الوسطاء إلى الإعلام .

وقال: "أصدرت كتائب القسام على إثر رفضها رسالة الاحتلال بياناً جاء فيه: إن كتائب القسام إزاء ذلك تجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة الصهيونية، وتؤكد أنها لن تمر مرور الكرام وسيتحمل العدو عواقب عمله الإجرامي".

وبين المصدر أنه وعلى وقع رسالة القسام "سارع الاحتلال لسحب جميع قواته والعاملين في المنظومات والتحصينات على الحدود، وقوات الأمن الجاري وأعادهم إلى مواقعهم خشية من الاستهداف".

وأضاف: "سارع أيضا الناطق باسم الجيش لإصدار بيان اعتذار لتهدئة الأجواء، قائلاً بأن ما حصل هو تشخيص خاطئ من قبل قوات جولاني، وألمح إلى أن قصر مدة تواجدهم في المنطقة والتي بدأت قبل أسبوع هي التي أدت للتشخيص الخاطئ، وفي إطار الإعتذار قال إن ما حصل هو سوء فهم".

يذكر أن الاحتلال "الإسرائيلي" استهدف المجاهد محمود الأدهم أثناء قيامه بواجبه ضمن قوة حماة الثغور شمال شرق قطاع غزة ما أدى إلى استشهاده.

ونعت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" الشهيد الأدهم، وأعلنت رسالتها في وقت لاحق من استشهاد "الأدهم" للاحتلال بأن جريمته لن تمر مرور الكرام.

وذكرت وسائل إعلام عبرية في أخبار رصدتها "فلسطين الآن" بأن جيش الاحتلال سحب قواته من الحدود على إثر رسالة القسام.

المصدر : وكالات