جمعية الإغاثة 48 في غزة تحتفي بحصادها السنويّ عبر مؤتمر "إنجازات 2020"

السبت 27 فبراير 2021 11:23 ص بتوقيت القدس المحتلة

جمعية الإغاثة 48 في غزة تحتفي بحصادها السنويّ عبر مؤتمر "إنجازات 2020"

عقدت جمعية الإغاثة 48 الحركة الإسلاميّة في قطاع غزة اليوم مؤتمرًا بعنوان "إنجازات 2020"، وذلك للاحتفاء بما قدمته الجمعيّة من مشاريع ومساعدات للقطاع خلال دورتها الماضية، وسط حضور وتمثيل من الجهات الرسمية والشعبية في القطاع.

واستعرضت الجمعية في مؤتمرها حصيلة مشاريعها ومساعداتها التي قدمتها للأيتام والفقراء والمحتاجين والجمعيات الخيرية والمستشفيات في غزة.

وأشار د. علي كتناني، رئيس جمعية الإغاثة 48 إلى أنّ عمل طواقم الإغاثة الدؤوب في إيصال مساعدات الأهالي في الداخل الفلسطيني يؤكّد على "التحام شعبنا الفلسطيني في كل مكان مهما ضاقت به السبل وتلقّفته الخطوب".

كما وشكر د. غازي حمد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية بالقطاع خلال كلمته الحركة الإسلامية المتمثّلة بالإغاثة 48 على سرعة استجابتها في الكوارث التي شهدتها غزة، كحريق النصيرات وجائحة كورونا، ومشاريعها الكبيرة، كمشروع المليون رغيف وغيرها لمساعدة مختلف قطاعات الأيتام والطلاب والأسرى والعائلات الفقيرة وذوي الاحتياجات الخاصة، مشيدًا بالمواقف "المقدرة" التي ضربها الإخوة في الداخل الفلسطيني طوال عقود، "فنحن شعب واحد له أحلامه وتطلعاته وحقوقه".

وعبّر المختار، أبو سلمان المغني، رئيس الهيئة العليا لشؤون العشائر بالمحافظات الجنوبية بغزة، عن شكر العشائر والوجهاء والمخاتير ولجان الإصلاح للأهل في الداخل الفلسطيني، على ما قدموه من مساعدات بعد تعرض القطاع لثلاث حروب.

وقال : "شعرنا في تلك السنوات بالجوع والفقر والحرمان والتدمير، ووقف معنا الإخوة في الداخل وعلى رأسهم هذه الجمعية التي دخلت كل بيت وكل مجتمع. أرجو الله أن تحمل سنة 2021 أضعاف ما جاء في 2020، لأنّ الحصار لا زال مستمرًّا". 

بدوره، أشاد المهندس عماد الفالوجي، وزير الاتصالات السابق بأعمال الجمعية "التي لا يمكن حصرها"، كونها تقوم بواجبها تجاه غزة والضفة وكل مناطق الوطن، مشيرًا إلى أنّ مشاريعها تخطّت حدود فلسطين، نحو لبنان وسوريا وتركيا واليونان ولكل قُطر يحتاج المساعدة. 

من جانبه، قال د. باسم نعيم، وزير الصحة السابق: "إنّ المساعدات المقدمة من الإخوة في الحركة الإسلامية هي مساعدات غير مشروطة، وتشكّل امتدادًا لشعبنا في كافّة أماكن تواجده، فهي تأتي انطلاقًا من الواجب الديني والشرعي والوطني".

وأشار إلى حجم التحديات التي تواجه وصولها بالفعل، موجها الشكر إلى الإغاثة 48 في الداخل لإيصالها هذه المساعدات لمستحقيها في قطاع غزة.

ثم عرض المؤتمر تسجيلًا مرئيًّا، استعرضوا من خلاله إنجازات ومشاريع جمعية الإغاثة 48 الحركة الإسلاميّة عام 2020، بالإضافة إلى عرض رؤيا وخطة عمل الجمعية من قبل مدير مكتب الجمعية في غزة د. أسامة البلعاوي مسلّطًا الضّوء على قيم وأهداف التنمية المستدامة.

المصدر : شهاب