دعت إلى تشكيل جبهة وطنية لإنهائها..

حماس: اتفاقية أوسلو لم تجلب سوى النكبات والعار على شعبنا وقضيتنا الوطنية 

توقيع اتفاق أوسلو - أرشيفية -

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الاثنين، إن اتفاقية أوسلو الذي تتمسك بها القيادة المتنفذة في السلطة الفلسطينية لم تجلب سوى النكبات والعار على شعبنا وقضيتنا الوطنية، وحاضر ومستقبل أجيالنا.

وأوضحت حماس في بيان صحفي في الذكرى الـ 28 لتوقيع اتفاقية أوسلو أن هذا الخيار لم يؤسس سوى لمزيد من الاستيطان والتهويد وابتلاع الأرض واستهداف الفلسطيني في كل مكان.

 ودعت حماس الفصائل الفلسطينية والمكونات الوطنية جميعها إلى التنادي لتشكيل جبهة وطنية عريضة تنهي حقبة أوسلو، وتركز جهدها لتشكيل قيادة وطنية تقود المشروع الوطني الفلسطيني، وتعمل على إصلاح منظمة التحرير لتعود إلى مهمتها الحقيقية في تحرير فلسطين.

وأوضحت حماس أن اتفاقية "أوسلو" أسست للانقسام السياسي الفلسطيني، وضربت جذور وحدة شعبنا ونضاله الوطني.

وتابعت: لقد جاءت اتفاقية أوسلو في ذروة الانتفاضة الشعبية الفلسطينية، لتشكل طعنة في ظهر هذه الثورة الوطنية العارمة التي كانت على مشارف فرض وقائع سياسية لصالح شعبنا.

وبينت أن نتائج اتفاقية أوسلو انحصرت في هدف واحد أراده الاحتلال، وهو تحويل السلطة إلى أداة أمنية تلاحق المقاومين وتحوله لأرخص احتلال في التاريخ، فلم يعد لدى العدو ما يحرص عليه أن يبقى ويستمر سوى التنسيق الأمني.

وأشارت إلى أن نتائج هذا الاتفاق المشؤوم المبني على الوهم كانت واضحة منذ توقيعه، وها هي اليوم وبعد مرور 28 عاماً تتهاوى كل الأسس الهشة التي استند إليها الموقعون.

وتابعت، إن خيار ما يسمى "حل الدولتين" لم يعد تتحدث به أي جهة لدى الاحتلال، وابتلع الاستيطان الجزء الأكبر من الضفة الغربية، إضافة لما تتعرض له القدس في كل يوم من تهويد، فضلاً عن مشاريع "الضم" المتزايدة، وما يسعى إليه الاحتلال اليوم من تهجير أهل القدس، في حين ما زالت القيادة المتنفذة في السلطة ترهن الواقع الفلسطيني لهذا الوهم المدمّر لواقع ومستقبل شعبنا وقضيتنا.

وأكدت حماس أن الشعب الفلسطيني قال كلمته بتمسكه بخيار المقاومة كطريق لتحرير فلسطين والعودة، مشددة على أن مقاومة شعبنا هي الحارس والأمين على الأرض والإنسان والمقدسات يوم أن حررت الأرض، ودحرت العدو من قطاع غزة، ويوم أن حررت الأسرى في وفاء الأحرار، ويوم أن ثأرت للقدس والمقدسات في معركة سيف القدس.

وتوجهت حماس بالتحية إلى الأسرى في سجون الاحتلال وأبطال عملية نفق الحرية، مؤكدة لهم أن الوعد بتحريرهم سينجز عما قريب، وأن شعبنا كله ومقاومته خلفكم سنداً وظهيراً.

كما توجهت بالتحية لأبناء شعبنا البطل في أماكن تواجدهم كافة، ولأبطال المقاومة على ثغور الوطن.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة