عائلة نوفل: ابننا كان يعالج في المستشفى من أمراض مزمنة وندعو لعدم استغلال وفاته لأغراض سياسية

شادي نوفل

أكدت عائلة نوفل "قرية حليقات"، يوم الثلاثاء، أن ابنها المرحوم شادي حيدر علي نوفل الذي كان موقوفاً لدى الشرطة في غزة "لديه قضية منظورة أمام المحكمة منذ 16 شهراً بتاريخ 2020/3/9، ويعاني من عدة أمراض مزمنة".

وذكرت عائلة نوفل أن ابنها المرحوم أجرى عملية قلب مفتوح، مشيرة إلى أنه أمضى الأيام الخمسة الأخيرة في مستشفى شهداء الأقصى للرعاية الطبية بمتابعة العائلة.

ولفتت العائلة إلى أنها تتابع تفاصيل حالة الوفاة مع وزارة الداخلية والجهات المختصة وذات العلاقة.

ودعت عائلة نوفل، جميع أبناء شعبنا المرابط إلى التحلي بالصبر والمسؤولية، وعدم استغلال وفاة ابننا لأغراض سياسية.

بيان عائلة نوفل

وفي وقت سابق اليوم، أمر النائب العام المستشار ضياء الدين المدهون، بفتح تحقيق فى ملابسات وفاة النزيل شادي حيدر علي نوفل، 41 عاما من النصيرات؛ وذلك في إطار قيام النيابة العامة بواجباتها وممارسة صلاحياتها وفق القانون.

واصدر النائب العام تعليماته للنيابة المختصة بالسماح للهيئة المستقلة لحقوق الانسان، بناء على طلبها، انتداب طبيب شرعي لحضور تشريح جثمان المتوفى.

وتشير التحقيقات الأولية أن النزيل المذكور موقوف منذ تاريخ 9/3/2020، على ذمة القضية الجزائية رقم 227/ 2020 شرطة النصيرات. وقد التقاه وكيل نيابة المحافظة الوسطى بتاريخ 22/6/2021 اثناء جولته التفتيشية الدورية على مراكز الاصلاح والتأهيل، ولم يبد حينها أي شكوى صحية طبقا لتقارير النيابة العامة، وبتاريخ 30/6/2021 نُقل الى مستشفى شهداء الأقصى الحكومي، إثر تعرضه الى وعكة صحية أجري له على إثرها إنعاش قلبي، ثم أُدخل العناية المركزة، و خرج بعد يومين، وبقي تحت الملاحظة، وبعد أن استقرت حالته تم منحه الاذن بزيارة بيتية لمدة ساعتين مساء الاحد 4/7/2021، بناء على طلبه، وبتاريخ 5/7/2021 في الساعة العاشرة صباحاً ساءت حالته، وأدخل إلى قسم العناية المركزة مرة أخرى، وعند الساعة العاشرة مساء من اليوم ذاته، أُعلن عن وفاته، وما زالت إجراءات التحقيق مستمرة للوقوف على ملابسات الوفاة حسب الأصول. وفق النيابة العامة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة