الهيئة العامة للترفيه

أهم الفعاليات الترفيهية في المملكة السعودية

GEA.png

تسعى قيادة المملكة العربية السعودية طيلة السنوات الأخيرة الى إعادة بعث مفهوم الترفيه والسياحة في المملكة العربية السعودية بعد إعلان رؤية المملكة 2030 التي أعطت المحاور الكبرى لتنويع الاقتصاد الوطني، والخروج تدريجيًا من تبعية المحروقات الى دخول مجالات أخرى لتحقيق الدخل من العملة الأجنبية. كانت السياحة والترفيه هي إحدى أبرز مجالات تنويع الاقتصاد التي تطمح الى انجازها المملكة العربية السعودية. ولتحقيق هذا الهدف تم استحداث العديد من الفعاليات الترفيهية عبر أنحاء البلاد، لجذب الزوار من العرب والأجانب للتعرف على تراث المملكة وتاريخها الكبير عبر تنظيم سهرات غنائية ومعارض للصناعة التقليدية والتعريف بثقافة البلاد.

 

لاقت هذه الفعاليات الترفيهية صدى واسعًا لدى الجمهور المحلي وشهدت توافد عشرات ملايين الزوار، على مختلف اماكن تنظيف الفعاليات والذين عبروا عن انبهارهم بروعة التنظيم واحترافية الأجواء وتسيير هذه التظاهرات العالمية. شهدت هذه المهرجانات قدوم مشاهير عالميين في مجال الصحافة والغناء ورسم والمسرح والسينما ومختلف المجالات، والذين أدوا عروضًا مذهلة نالت اعجاب الجمهور المحلي الذواق والمرحب. إذا كنت قادمًا من الرياض الى المدينة او من اي مكان آخر داخل أو خارج المملكة، فقد اعددنا لك مقال متكامل يضم أهم فعاليات الترفيه التي سيتم تنظيمها في قادم الأيام، كما سنزودك بكل المعلومات التي تهمك عن كل فعالية لتدرك كمية المرح والسرور الذي ستحصل عليه عند الوصول.

 

  1. شتاء طنطورة:

شتاء طنطورة هو مهرجان ترفيهي مميز يُقام في منطقة العلا التاريخية وسط ديكور طبيعي من الآثار القديمة والتضاريس الجبلية الخلابة لصحراء المملكة. انه حدث ترفيهي هام ينتظره الجمهور الفني السعودي بفارغ الصبر، حيث يتم دعوة فنانين محليين وعالميين لإحياء سهرات فنية حية يتم خلالها أداء أشهر الأغاني العالمية تحت تأثيرات ضوئية وبصرية عالمية. أقيمت أول نسخة من مهرجان طنطورة في ديسمبر من سنة 2018 وشهد المهرجان حضور جماهيري قياسي من السعوديين والأجانب. يجمع مهرجان طنطورة بين عراقة المكان وأداء الفنانين والطبيعة الصحراوية الخلابة التي تغري بجولات مشي لمسافات طويلة وسهرات الشواء على الهواء الطلق. بعد تراجع تأثير فيروس كورونا سيتم اقامة المهرجان سنويًا في موعده المحدد والذي أصبح مطلبًا جماهيريًا عند الشباب السعودي.

 

بالعودة الى اسم المهرجان، طنطورة هي ساعة شمسية قديمة استخدمها سكان المنطقة لمعرفة الأوقات ودخول موسم الزراعة. تم اختيار هذا الاسم بهدف ترسيخ الجذور التاريخية للمكان وربط الماضي بالحاضر، لغرس القيم الوطنية عند الجيل الجديد وتوثيق صلتهم بالماضي المجيد للأجداد. ينتظر محبو مهرجان شتاء طنطورة نسخة سنة 2022 بفارغ الصبر والتي ستشهد مشاركة قيمة لفنانين عالميين ومفاجآت عديدة من هيئة الترفيه.

 

 

2. موسم الرياض:

موسم الرياض هو أضخم مهرجان ترفيهي في المملكة العربية السعودية والذي يشهد تنظيم مئات الفعاليات الفنية التي تشمل الغناء، المسرح، السينما، معارض الصناعات التقليدية، الاكل والألعاب وغير ذلك الكثير. يتم تنظيم موسم الرياض في عاصمة المملكة على امتداد العديد من مناطق المدينة، التي يتم تجهيزها لكل المرافق والخدمات لاستقبال ملايين الزوار على طول مدة إقامة المهرجان. تم استحداث هذا المهرجان في إطار رؤية المملكة 2030 لتحسين جودة حياة المواطن السعودي وجعل المملكة العربية السعودية مكانًا أفضل للعيش.

 

كانت سنة 2019 هي السنة الافتتاحية لموسم الرياض حيث تم تنظيم مئات السهرات الفنية الساهرة طيلة 3 أشهر كاملة والذي حضره أكثر من 10 ملايين زائر مما يبرز النجاح الباهر الذي حققه المهرجان في موسمه الأول فقط. شهدت مدينة الرياض خلال فترة تنظيم المهرجان حركية غير مسبوقة نظرًا لتوافد الزوار من جميع أنحاء العالم للتعرف على تاريخ المملكة وأجواء موسم الرياض الاستثنائية. النسخة الثانية من موسم الرياض تأخرت حتى سنة 2021 بسبب تداعيات فيروس كورونا وإجراءات الحجر الصحي.

 

لم يكن الترفيه هو السمة الرئيسية لاقامة موسم الرياض، بل العوائد الاستثمارية والتشغيلية التي يوفرها المهرجان هي ما ركزت عليه إدارة المهرجان. لاشك ان تنظيم مهرجان بهذا الحجم سيوفر فرص شغل إضافية ودوران سريع لعجلة التنمية وازدهار لمداخيل قطاع التجارة والفنادق والاطعام وما الى ذلك. كما ان إقامة هذا النوع من المهرجانات يزيد من شعبية الرياض والمملكة كوجهة سياحية عالمية على المستوى الدولي.

 

كانت النسخة الاولى من موسم الرياض مثالية الى حد كبير حيث شهدت اقبالا منقطع النظير على مناطق اقامة المهرجان والتي شملت واجهة الرياض، الرياض بوليفارد، ونتر وندرلاند، معرض الرياض للسيارات، المربع، الحي الدبلوماسي، ملاعب الرياض والملز. شملت الفعاليات عروض فنية غنائية ومسرحية، عروض سيارات، جولات في البرية وتجربة مطاعم وكافيهات راقية.

 

خلال المواسم القادمة تستهدف ادارة موسم الرياض استقبال 20 مليون زائر عبر إثراء برنامج الفعاليات وتكثيفها لتشمل جمهورًا أكبر مع زيادة عدد العروض ودعوة المزيد من الفنانين والمؤثرين للترويج للمهرجان.

 

3. مهرجان جدة التاريخية:

تم تنظيم هذا المهرجان لأول مرة سنة 2018 وشهد حضور خاص للملك سلمان خادم الحرمين الشريفين. مهرجان جدة التاريخية هو احتفالية كبرى يتم خلالها تزيين معالم جدة التاريخية بمؤثرات ضوئية وفعاليات ثقافية فنية ساهرة بهدف التعريف بهذا الحي العريق الذي لا يزال يشهد على التاريخ العريق لمدينة جدة، كميناء رئيسي لوصول الحجاج والمعتمرين. كما ساهم هذا المهرجان في تعزيز ملف جدة التاريخية للانضمام الى قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

شهدت الطبعة الأولى للمهرجان حضور عدد زوار قياسي وصل الى قرابة 4 ملايين زائر، والذين قدموا الى جدة من جميع انحاء المملكة للتعرف على ارث الاجداد في هذه المدينة ذات الاهمية التاريخية الكبيرة. رغم التطور الكبير الذي شهدته مدينة جدة والحداثة التي تميز المدينة اليوم، الا ان وسط المدينة التاريخي يظل موقعًا مميزا يقصده الزوار للعودة بالزمن الى الوراء واستذكار أمجاد الماضي وعبق التاريخ. يصادف المهرجان دائمًا فعاليتين إضافيتين هما "رمضاننا كدا" و"عيدنا كدا" والتي يتم خلالها عرض الأطباق التقليدية للمنطقة والبلاد ككل للتعريف بالطبخ السعودي التقليدي وتنوع الثقافة السعودية.

 

4. موسم شتاء السعودية:

خلال موسم شتاء السعودية يتم استعراض قدرات المملكة العربية السعودية في المجال السياحي، عبر إقامة فعاليات شتوية للتعريف بالأماكن السياحية التي تستحق الزيارة خلال الشتاء في المملكة. تدخل فعالية موسم شتاء السعودية ضمن رؤية المملكة لتطوير القطاع السياحي في المملكة والترويج لامكانيات البلد في المجال السياحي عبر اقامة فعاليات في عشرات المدن والاماكن السياحية التي تناسب السياحة الشتوية.

 

كانت هذه بعض الفعاليات الترفيهية التي تحرص هيئة الترفيه في المملكة العربية السعودية على تنظيمها، بمعايير عالمية لتحقيق الهدف المنشود وهو جعل المملكة منطقة سياحية عالمية ومركزًا للترفيه العالمي، عبر استقطاب السياح من جميع أنحاء العالم للتعرف على التنوع الكبير الذي تزخر به البلاد. خلال سنوات قليلة من البدء في هذا التوجه، تم إحصاء ملايين الزوار من الجزيرة العربية والأجانب والذين تغيرت نظرتهم كليًا عن المملكة العربية السعودية، وقد عبروا عن اندهاشهم من مدى تقدم البلاد في الجانب التنظيمي للفعاليات والمرافق العالمية للايواء والاطعام التي تزخر بها المملكة. كما لم يخف الزوار اعجابهم بالتنوع الطبيعي للمملكة العربية السعودية وشعبها المضياف. كما عبر فنانون عالميون شاركوا في فعاليات المملكة عن إعجابهم بالتطور التكنولوجي الكبير للبلاد في تنظيم الأحداث الكبرى ووفرة المرافق السياحية والترفيهية وحب الجمهور السعودي للفن والترفيه.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة