مستشار قانوني لشهاب: قرار الجنائية الدولية تاريخي ويحتاج قيادة فلسطينية لا تخشى الاحتلال

الخميس 04 مارس 2021 05:51 م بتوقيت القدس المحتلة

مستشار قانوني لشهاب: قرار الجنائية الدولية تاريخي ويحتاج قيادة فلسطينية لا تخشى الاحتلال

وصف المستشار القانوني نافذ المدهون، قرار المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، بخصوص فتح تحقيق جنائي للحالة في فلسطين والتي تشمل الحرب على غزة، والاستيطان، وملف الأسرى في سجون الاحتلال، بأنهم "تاريخي".

وقال المستشار المدهون في حديثٍ خاص بوكالة "شهاب" للأنباء إن القرار خطوة مهمة في طريق تحقيق العدالة ومحاسبة المجرمين الصهاينة، موضحا أنه يمثل انتصارا كبيرا ويحتاج لإيجاد الأدوات والإجراءات والآليات اللازمة للبدء على الأرض.

ولفت إلى ان الاحتلال سيمارس ضغوطا على السلطة وأبو مازن والحكومة، مشددا على ضرورة التصدي لها والمضي قدما في محاكمة قادة الاحتلال مرتكبي الجرائم والزج بهم في السجن.

وأضاف أن "هناك ملفات ناضجة لدينا لا تحتاج الكثير من التحقيقات مثل الاستيطان والأسرى، لكنها تحتاج قيادة وطنية فلسطينية صادقة لديها إرادة سياسية ولا تخشى تهديدات نتنياهو وقادة الاحتلال".

وشدد على ضرورة استثمار هذا القرار وتفعيل الدبلوماسية الفلسطينية وتحضير كل الملفات وتوثيقها كي تكون مقنعة بالنسبة لجهات التحقيق وتنسجم مع ميثاق روما الأساسي، منوها إلى أن المنظمات الحقوقية ومؤسسات المجتمع المدني بذلت جهودًا كبيرة في توثيق جرائم الاحتلال.

وتابع: "نحن أمام ملفات جاهزة بنسبة عالية لا تقل عن 90% أمام لجنة التحقيق الدولية، نتيجة جهود 10 سنوات لتوثيق الجرائم بالتعاون مع خبراء أجانب ومنظمات حقوقية ووزارة العدل والنيابة العامة والشرطة والقضاء (..) سنحقق اختراقا على مستوى العدالة الدولية".

وأشار المدهون إلى أن هذه الخطوة ستؤثر على مستوى قرار الاحتلال مستقبلا وسيكون إشارة خطر أمام الجندي الذي يرتكب الجرائم بسهولة ضد شعبنا، مردفا : "إذا بدأت المدعية في تحقيقات جادة، سنصل إلى نتائج قد تطال رأس الهرم الحكومي وقادة كبار بجيش الاحتلال".

وحسب المدهون، فإن نتنياهو لا يملك أي شيء أمام تحقيقات المحكمة ولا يمكنه التأثير عليها، إذ أكد أن التحقيقات ستجري وسيتم ملاحقة قادة الاحتلال، مشيرا إلى أن "الجنائية الدولية" تحافظ على العدالة ولا تنحاز للمجرم أو الضحية.

المصدر : شهاب