تعرف على العملاء الأربعة المتورطين باغتيال فقهاء

الثلاثاء 16 مايو 2017 03:09 م بتوقيت القدس المحتلة

تعرف على العملاء الأربعة المتورطين باغتيال فقهاء

غزة – شهاب

كشفت وزارة الداخلية بغزة اليوم الثلاثاء تفاصيل عملية اغتيال الشهيد القائد في كتائب القسام مازن فقها، الذي اغتيل في الرابع والعشرين من شهر مارس الماضي بمدينة غزة، مبينة اعتقالها للعملاء المتورطين منهم ثلاثة عرضت شهاداتهم وأدوارهم في عملية الاغتيال.

وأوضحت أن الاحتلال استخدم عملاءه على الأرض مدعومين بطائرات الاستطلاع ومتابعة مباشرة ولحظية من ضباط المخابرات، حتى تنفيذ العملية والتي استغرق التخطيط لها ما يزيد عن ثمانية أشهر.

وأشارت الداخلية إلى أن الاحتلال حاول من خلال تصريحات قادته التنصل من مسؤولية التخطيط لجريمة الاغتيال وتدبيرها وتنفيذها، لذلك تم اختيار العميل القاتل (أ. ل) بدقّة مُتناهية في محاولة للتهرب من المسؤولية عن الجريمة، وقد أسقطت التحقيقات واعترافات العملاء هذه المحاولة الفاشلة.

ونشرت الوزارة شهادة ثلاثة متخابرين مع الاحتلال، بينما أشارت الى هروب الرابع، وهم كالتالي:

العميل القاتل المباشر

العميل (أ، ل) 38 عاماً، وهو عسكري مفصول من الخدمة، فقد ارتبط بمخابرات الاحتلال منذ عام 2004، حيث تواصلوا معه تحت غطاء أفراد من الجماعات المتشددة تعرف عليه أنه من الناس المحبة لغزة والمقاومة وتُحب فلسطين.

وأضاف "بدأ هذا الشخص يتكلم معه أنه من أصحاب الفكر المتشدد وأنه من الناس المحبة للجهاد وبدأ يُرسل لي أموال على تكوين مجموعات واحتواء أصحاب الفكر المتشدد وتوجيهي في عمليات قتل وعمليات تفجير".

ولفت العميل (أ.ل) إلى أن شخص من الخارج تواصل معه قبل الحرب على غزة عام 2014، وربطه بشخص آخر اسمه أبو العبد تبين أنه ضابط مخابرات إسرائيلي.

وتابع " أصبح الضابط أبو العبد يطلب مني معلومات عن مراكز شرطة ومواقع عسكرية ومواقع حكومية ووكلني بآخر مهمة هي اغتيال الشهيد مازن فقهاء".

وأوضح أنه "قبل اغتيال الشهيد مازن فقها بأسبوع تواصل معي الضابط أبو العبد وطلب مني التوجه لمنطقة تل الهوى بجوار منزل الشهيد وطلب مني رصد المنطقة ومسح كامل لها.

ومضى يقول "رن علي الضابط قبل اغتيال الشهيد فقها وذلك يوم الخميس عصراً وطلب مني التوجه للمنطقة وإجراء مسح لها من سيارات حكومية ورجال أمن".

ولفت إلى أن ضابط المخابرات الإسرائيلي قال له بعد انتهاء عملية الرصد "لا تتحرك من منزلك خليك على جاهزية قلته له حاضر".

وفي تمام الساعة الثانية ظهراً من يوم الخميس الموافق 23 مارس 2017 - قبل وقوع الجريمة بيوم واحد فقط - شهدت سماء مدينة غزة تحليقاً مكثفاً لـ 18 طائرة استطلاع مع التركيز على منطقة تل الهوى جنوب المدينة.

وشملت تلك الطائرات "طائرة من طراز كوكيا وهي طائرات مأهولة بأطقم استخبارية" وطائرة أوربيتر 1 وأوربيتر 3 تستخدم في العمليات الخاصة وتُحلق على ارتفاعات منخفضة.

وفي تمام الساعة الثانية وخمسين دقيقة من يوم الجمعة 24-3 - يوم تنفيذ جريمة الاغتيال - شهدت سماء مدينة غزة تحليقاً مكثفاً لـ18 طائرة استطلاع مع التركيز على منطقة تل الهوى، شملت تلك الطائرات "طائرة من طراز كوكيا وهي طائرات مأهولة بأطقم استخبارية" وطائرة أوربيتر 1 وأوربيتر 3 تستخدم في العمليات الخاصة وتُحلق على ارتفاعات منخفضة.

وقال القاتل المباشر المشارك في عملية اغتيال الشهيد فقها "تواصل معي ضابط المخابرات يوم الجمعة مغرباً وطلب مني التوجه لمنطقة تل الهوى بغزة في محيط مستشفى القدس .. كانت سماعة الهاتف في أذني دخلت الشارع عند منزل الشهيد فقها".

وأشار إلى أن ضابط المخابرات قال له "لحظة دخول سيارة الشهيد الكراج اتبعه ونفذ العملية داخل الكراج وأطلق عليه النار على رأسه وصدره بحيث تُجهز عليه".

وتابع "تحركت بسرعة ومعي المسدس ونزلت سيارة الشهيد وتبعته مباشرة فوقفت على الشباك وقمت بالطرق على شباك السيارة ففتح الشهيد نصف الشباك فاعتقد أنني أطلب منه مساعدة وقبل أن يبدأ بأي كلمة أطلقت عليه من خمس لست رصاصات في الصدر وفي الرأس وانسحبت من الطريق التي أرشدني لها ضابط المخابرات".

وأظهرت تسجيلات كاميرات المراقبة لحظة انسحاب منفذ عملية الاغتيال المتخابر "أ.ل" واتسحاب المتخابر "ع.ن" عنصر رصد وتأمين من الجهة الغربية لمسرح الجريمة.

العميل السفاح

العميل (هـ، ع) 44 عاماً، من سكان غزة، الذي كُلف من قبل ضباط مخابرات الاحتلال بمهام تصوير مسرح الجريمة وتحديد تفاصيله، فقد ارتبط العميل بمخابرات الاحتلال خلال محاولة الحصول على تصريح للعمل داخل الخط الأخضر منذ عام 1998م وحتى اعتقاله من قبل جهاز الأمن الداخلي بتاريخ 254/2017.

وخلال تلك الفترة تعامل العميل (هـ، ع) مع عدد من ضباط مخابرات الاحتلال، من ضمنهم أبو رائد، بلال، زيدان، سليمان، خضر، وآخرهم الضابط سعيد، حيث تم تكليفه بهام عديدة منها تصوير أماكن ومواقع للمقاومة، إلى جانب متابعة قادة وعناصر المقاومة وتحركاتهم، ومنهم الشهيد الشيخ أحمد ياسين، الشهيد خالد الدحدوح، الشهيد مسعود عياد، الشهيد رائد فنونة، والشهيد محمد الهمص.

وحول جريمة اغتيال الشهيد فقها، اعترف العميل (هـ، ع) أنه – وقبل ثمانية أشهر من تنفيذ الجريمة – تم تكليفه بجمع معلومات عن عدد من الأسرى المحررين في صفقة "وفاء الأحرار"، ومن بينهم الشهيد مازن فقها، كما تم تكليفه بتصوير البناية السكنية التي يقطن فيها الشهيد فقها بالقرب مستشفى القدس في منطقة تل الهوا غرب مدينة غزة.

وقال (هـ، ع): "توجهتُ بالدراجة النارية إلى مكان البناية، وأجريت مسحاً لمنطقة العمارة وما حولها عن طريق تصويرها بالهاتف المحمول، والذي يرسل الصور مباشرة إلى ضباط مخابرات الاحتلال"، مضيفاً أنه تم تكليفه بتحديد الأماكن التي يوجد فيها كاميرات مراقبة في محيط المنطقة.

العميل السائق والمراقب

العميل (ع، ن) 38 عاماً، والذي ارتبط بمخابرات الاحتلال منذ عام 2010 من خلال سفره للضفة الغربية، أنه تم استغلال حاجته للسفر وربطه بمخابرات الاحتلال عن طريق انتحال شخصية موظفي حقوق الإنسان، ما اضطره للموافقة والعمل مع عدد من ضباط الاحتلال، منهم الضابط سعيد والضابط بلال.

وخلال فترة ارتباطه – بحسب اعتراف العميل (ع، ن) – طُلب منه تحديد مواقع ومقرات المقاومة وأماكن إطلاق الصواريخ ومطليقها، إلى جانب مراقبة عناصر المقاومة وتحديد نقاط رباطهم، وهو تم بالفعل وعلى إثره تم استهداف مقاومين ومواقع المقاومة.

وكشف (ع، ن) أنه منذ منتصف عام 2016، طلب ضابط مخابرات الاحتلال (بلال) منه التركيز على منطقة تل الهوا في المراقبة والرصد، وبالتحديد عمارة الغرابلي (التي يقطن فيها الشهيد مازن فقها)، حيث قدّم معلومات مفصلة عن العمارة ومداخلها ومخارجها وطبيعة المنطقة حولها.

في بداية العام الجاري سافر العميل النشار الى زوجته بالضفة، وهناك تم تدريبه على الحصول على دورة سياقة من ضباط المخابرات، بحسب اعترافه.

وقال إن ضابط المخابرات "بلال" طلب منه تحديد كاميرات المراقبة والتعرف على المطاعم القريبة من موقع حادث الاغتيال.

وفي يوم حادثة الاغتيال، طلب ضابط المخابرات "بلال" من النشار التوجه لمطعم قرب مكان الحادثة الساعة السابعة مساءً، وطلب منه مراقبة المكان من حيث وجود الشرطة والمسلحين، وكان يسأله عن المنطقة بشكل عام، وفق روايته.

العميل الهارب

أمّا العميل الهارب "أ.ص" الذي تمكن من الفرار الى داخل الأراضي الفلسطينية عبر السلك الحدودي، عقب عملية الاغتيال.

وعلمت شهاب من مصادر أمنية خاصة، أن مهمة هذا العميل كانت أخذ مسدس كاتم الصوت من العميل القاتل، وتمكن من الفرار به الى الاحتلال.

وتتضارب الأنباء حول هذا الشخص والادوار المناطة به في جريمة الاغتيال، غير أنه تمكن من الفرار عبر الحدود عبر خلال تزوير بطاقة بأنه يعمل في جهاز أمنى فلسطيني واقتياده لدراجة تشبه الدراجات الهوائية التي تملكها الأجهزة الأمنية.

وذكرت المصادر، أن العميل "أ.ص" تورط في قتل عدد من المقاومين، وادلى بمعلومات عن اقاربه خلال الحرب الأخيرة على غزة.

المصدر : شهاب