خاص كأس العالم.. الوقت الضائع وبيل التاريخي

بيل

صاحبت مباريات اليومين الأول والثاني من كأس العالم, أحداثا مثيرة, ما جعل المتابعون يعيشون أجواء حماسية غير مسبوقة.

ففي الوقت الذي يركز فيه الكثيرون على نتائج المباريات, فإن آخرون يتطلعون لمعرفة كل جديد فيما يتعلق بالأرقام التاريخية المهمة في المونديال.

وفي التقرير التالي نستعرض لكم أبرز 3 أحداث مهمة كانت حديث العالم أجمع بعد انتهاء منافسات الجولة الأولى للمجموعتين الأولى والثانية.

أطول وقت ضائع

شهد الشوط الأول من مباراة إنجلترا وإيران, حدثا نادرا في كأس العالم, بعد احتساب 14 دقيقة وقت بدل ضائع.

وجاء ذلك القرار بعد إصابة علي رضا بيرانفاند حارس مرمى إيران, بعد اصطدامه بأحد زملائه, ليخرج من الملعب, رغم محاولة الطاقم الطبي علاجه في الملعب.

ولكن الغرابة لم تتوقف عند هذا الحد, بل تم احتساب 8 دقائق وقت بدل ضائع في الشوط الثاني, ويكون المجموع العام 22 دقيقة, أي نصف شوط, وهو رقم كبير ونادر لم يسبق أن حدث في كأس العالم.

المستضيف يخسر

منذ عام 1930, لم يخسر المنتخب المستضيف الموقعة الافتتاحية, إلا أن المنتخب القطري كسر القاعدة, بعدما تعرض للهزيمة أمام الإكوادور في انطلاق كأس العالم 2022.

وبات المنتخب القطري أول منتخب لبلد مستضيف يخسر مباراة الافتتاح منذ النسخة الأولى لبطولة كأس العالم, وذلك بعد صمود دام "92 عاما".

ولعل وجود هذه القاعدة قبل خسارة قطر, كان ناجما عن التخطيط الفني الجيد للقاءات الافتتاحية, غير أن ذلك كان غائبا أمام المدرب الإسباني فيليكس سانشيز.

بيل التاريخي

قاد النجم الويلزي غاريث بيل منتخب بلاده لتعادل ثمين (1-1) أمام أمريكا, ضمن منافسات المجموعة الثانية من كأس العالم.

وحصل بيل بنفسه على ركلة الجزاء التي سجل منها هدف التعادل في الدقيقة 81 من عمر اللقاء, ليكون الهدف هو الأول لبلاده في كأس العالم منذ عام 1958.

كما أنه الرابع في تاريخ ويلز بالمونديال, إذ أخفقت قبل ذلك في الوصول لمنافسات كأس العالم طوال "64 عاما".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة